الرئيسية / مقالات تربوية / العودة إلى المدرسة Back to School

العودة إلى المدرسة Back to School

العودة إلى المدرسة Back to School
د.عبدالقوي القدسي

مع بداية أيلول/سبتمبر من كل عام يعود أبناؤنا إلى مدارسهم بعد قضائهم فترة الإجازة الصيفية التي تربو على الشهرين .

تقع على أولياء الأمور وإدارات المدارس والمعلمين مسؤولية تهيئة الأبناء للعام الدراسي وتشويقهم للتحصيل العلمي حتى تتولد لديهم قيم إيجابية نحو المدرسة والتعلُّم .

عودة التلاميذ إلى المدرسة لا يعني الغاء دور الأسرة في التربية والتعليم، فالمدرسة يؤمُّها أعداد كبيرة من الطلاب ويقضي المتعلمون فيها ساعات محدودة في حين يقضون غالب وقتهم مع الأسرة والمجتمع .

يجب أن يتم تدريب المعلمين والمعلمات تدريباً جيداً حتى يكونوا قادرين على استخدام أفضل الوسائل لاستقبال التلاميذ وتحفيزهم .

هناك جملة من النصائح التربوية التي أضعها بين يدي القُراء الكرام لبداية مدرسية ناجحة، ومن أهمها :
١- عقد جلسة مناقشة مع الأبناء لاختيار المدرسة، فإشراك الأبناء في اختيار المدرسة -عندما يكون هناك أكثر من خيار – يهيئهم للدراسة في بيئة يحبونها، وأسلوب الإقناع أفضل من الإكراه .
٢- إشراك التلميذ في اختيار الحقيبة المدرسية (لونها- حجمها – نوعيتها- قنينة الماء الصحية- وحافظة الطعام …)، وتضمين الحقيبة -ما أمكن – بعض ما يحبه التلميذ من ألوان ورسوم وطوابع.
٣- تعويد الأبناء على النوم مبكراً، وبحسب العديد من الأبحاث فإن حاجة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين (٣-٥) سنوات تصل إلى (١٠-١٣) ساعة، والأعمار بين (٦-١٢) بحاجة إلى :تسع إلى اثنتي عشرة ساعة ، وإذا تعدّى سن (١٣) فيحتاج ما بين (٨-١١) ساعة، وفي كل الأحوال فإن النوم بعد صلاة العشاء مباشرة هو الأفضل، حتى يكون المتعلم في المدرسة نشيطاً قادراً على التحصيل والتفاعل .
٤- إقناع الأبناء على اصطحاب وجباتهم من البيت، وحفظ الوجبة بطريقة صحيحة تُجنبهم أي مشكلات صحية لاحقاً، وتجنيب الأولاد المشروبات الغازية، مع الحرص الشديد على تناولهم وجبة الإفطار في البيت، وتحفيزهم لشرب كميات منتظمة من الماء وبالذات في المناطق الحارة يقيهم الإصابة بالكثير من الأمراض .
٥- تنبيه الأبناء إلى حسن اختيار الأصدقاء، ومتابعة الآباء لذلك في الأيام الأولى للدراسة تحديداً.
٦- اليوم الأول في المدرسة يجب أن يخصص لاستقبال الطلاب وتنفيذ برنامج تشويقي ومسابقات وأناشيد وتعريف التلاميذ بهيئة التدريس، والإدارة وشرح أدوار العاملين في المدرسة، والأفضل أن يستهدف البرنامج حضور أولياء الأمور أيضاً.
٧- الحصة الأولى يتحدد فيها انطباع التلميذ ويرسم تصوراً عن المدرسة والمعلمين، ولذلك فلا بد أن يكون المعلم قد أعد نفسه إعداداً مناسباً، وأن يشرح المعلم للتلاميذ خطة السير في المقرر مع نبذة مختصرة عن محتوى الدروس وأهداف المادة الدراسية، وليس من المناسب -من وجهة نظري- إجراء أي اختبارات قَبلية في اليوم الأول من العام الدراسي .
٨-الأطفال الذين يلتحقون بالمدرسة لأول مرة يحتاجون إلى تشجيع، ومرافقة إلى المدرسة أو إرسالهم مع إخوانهم الكبار، وعلى (المعلمات) استقبالهم بحفاوة وتطمينهم، وتوزيع بعض الهدايا والحلوى، واستيعاب صدمتهم وبكائهم .

هناك الكثير من الخطوات الرامية إلى تعزيز الجانب الإيجابي لدى الطلاب نحو الدراسة ، ولكننا نكتفي بما ذُكر في المقال وندعو أولياء الأمور وإدارات المدرس إلى البحث في الموضوع وابتكار أفضل الأساليب لتهيئة الأبناء بما يتناسب مع الأهداف المرجوة والغاية المأمولة .

الإثنين 2سبتمبر 2019

زر موقعنا لمزيد من القالات