الرئيسية / الفعاليات / المدرسة اليمنية بولاية سلانجور تختتم العام الدراسي بحفل تكريمي

المدرسة اليمنية بولاية سلانجور تختتم العام الدراسي بحفل تكريمي

كوالالمبور/الاثنين/22يوليو/تموز/yecm

أقامت المدرسة اليمنية بولاية سلانجور مساء الأحد 21 يوليو حفلها الختامي للعام الدارسي 2018-2019 حضره عدد من المسؤولين في السفارة والجالية اليمنية والوجاهات الاجتماعية،وقد ألقيت العديد من الكلمات والفقرات التي عبرت عن إنجازات المدرسة خلال العام المنصرم وكذلك المعاناة التي مرت بها بسبب الانتقال في أكثر من مبنى .

وفي كلمة السفارة التي ألقاها الأخ غسان العرشي  مسئول العلاقات الثنائية نيابة عن سعادة الدكتور عادل باحميد سفير بلادنا في ماليزيا، أشار إلى أهمية اشتراك رجال الأعمال والجالية في دعم المدرسة اليمنية جنباً إلى جنب مع السفارة والملحقية والجهات اليمنية الرسمية .

عبر البروفيسور عبدالله الذيفاني المستشار الثقافي بسفارة بلادنا عن شكره لإدارة المدرسة واللجنة الإشرافية وللمعلمات  على جهودهم المبذولة في سبيل خدمة التعليم، متمنياً أن يحتفل اليمنيون في بلادهم باسترداد الدولة واستقرار الوضع  .

وفي كلمة إدارة المدرسة شكر الأخ بسام الهاملي السفارة اليمنية والملحقية الثقافية والمجلس التعليمي وكل من وقف مع المدرسة ومد يد يد العون والمساعدة لها، كما أشار الأخ عصام الورافي في كلمته نيابة عن اللجنة الإشرافية إلى أهمية تظافر الجهود والعمل على استمرار المدرسة وتجاوز المشكلات التي مرت بها هذا العام .

وفي نهاية الحفل تم تكريم السفارة اليمنية والملحقية الثقافية والمجلس التعليمي وعدد من الجهات الراعية للفعالية والمتعاونة بدرع المدرسة ، كما تم تكريم المعلمات واللجنة الإشرافية والطلاب .

حضر الحفل الأخ غسان العرشي مسؤول العلاقات الثنائية في السفارة اليمنية والأخ عثمان الأحمر مسؤول الشؤون التجارية، والمستشار الثقافي الدكتور عبدالله الذيفاني ، والأخ رئيس المجلس التعليمي الدكتور عبدالقوي القدسي ورئيس اتحاد اللاجئين الدكتور محمد الرضي وعدد من موظفي السفارة والملحقية الثقافية والوجاهات الاجتماعية في ماليزيا.