الرئيسية / الأخبار / الهيئة الإدارية للجالية اليمنية بماليزيا تختتم برنامجها في ولاية بيراك
الهيئة الإدارية للجالية اليمنية

الهيئة الإدارية للجالية اليمنية بماليزيا تختتم برنامجها في ولاية بيراك

الإثنين/28/أكتوبر/ كوالالمبور/http://yecm.net

اختتمت اليوم الإثنين فعاليات البرنامج التوعوي التثيقفي لأبناء الجالية اليمنية في ولاية بيراك الماليزية، ويهدف البرنامج إلى تعزيز جسور الثقة بين المجتمع الماليزي وأبناء الجالية اليمنية .

الهيئة الإدارية للجالية اليمنيةشملت البرنامج زيارة المدرسة اليمنية  في سري اسكاندر بولالية بيراك، واللقاء بإدارة المدرسة وطاقم التدريس، وتضمن الزيارة إقامة محاضرة تربوية للمعلمين .

وفي اللقاء بأبناء الجالية في ولاية بيراك تحدث الأخ معمر الأسود نائب رئيس الجالية عن سروره الكبير بتكاتف أبناء الجالية في الولاية ، وبتميز الطلاب اليمنيين في الجامعة ، ونبه إلى أهمية ترسيخ عرى المحبة والوحدة بين أبناء الجالية، وضرورة التفكير الاستفادة القصوى من المجتمع الماليزي ونظام الدولة لخدمة بلادنا مستقبلاً .

كما أكد الدكتور محمد الرضي رئيس اتحاد اللاجئين اليمنيين في كلمته على ضرورة التواصل الإيجابي مع المجتمع الماليزي واحترام عاداتهم وتقاليدهم والحفاظ على الصورة الإيجابية عن اليمنيين في أذهان المجتمع والحكومة الماليزية مستعرضاً في ذات السياق بعض جوانب التعاون الممنوحة من الحكومة الماليزية لأبناء الجالية اليمنية .

الهيئة الإدارية للجالية اليمنيةوفي حديثه أشار الدكتور عبدالقوي القدسي رئيس المجلس التعليمي والمسؤول الثقافي للجالية اليمنية إلى جوانب الخلل والقصور في مناهج التعليم اليمنية والتي لا تتناسب مع روح العصر ؛ وأرجع ذلك إلى عدة أسباب يأتي على رأسها غياب الرؤية الحقيقية للتغيير أو التطوير بالإضافة إلى الأوضاع المضطربة للبلد ، وأكد على أن الجالية ستبذل قصارى جهدها  في الجانب التعليمي والثقافي لضمان الاستفادة القصوى لأبناء الجالية من التجربة الماليزية .

 

من جانبهم شكر الأخ أمين الفقيه مدير المدرسة اليمنية /بيراك وفد الجالية على الزيارة ، وممثل الطلاب في جامعة UTP أعوج محسن الأعوج وفد الجالية ، وأوصى الجميع بأهمية الحضور الفاعل للجالية في دعم المدرسة وبرامج الطلاب اليمنيين في الجامعة ، ورفع الحاضرون من خلال الهيئة الإدارية توصيات إلى السفارة اليمنية يطالبون من خلالها التخفيف من رسوم الخدمات على الطلاب؛ مراعاة للظروف الاقتصادية وتأخر المستحقات .