الرئيسية / الأخبار / مقاعد مجانية للطلبة اليمنيين في المدارس اليمنية الأهلية والدولية في ماليزيا
نظرية الذكاءات المتعددة

مقاعد مجانية للطلبة اليمنيين في المدارس اليمنية الأهلية والدولية في ماليزيا

مقاعد مجانية

قال الدكتور عبد القوي القدسي رئيس المجلس التعليمي والمسؤول الثقافي بالجالية اليمنية في ماليزيا
أن الجالية حصلت على 74 مقعداً دراسياً مجانياً من المدارس اليمنية في ماليزيا لطلبة التعليم في المرحلة الأساسية والثانوية من مدارس النخبة والجيل والمعرفة والمناهل.

وأشار رئيس المجلس التعليمي إلى أن الجالية تسعى في هذه المرحلة إلى استيعاب “المنقطعين” عن الدراسة، والذين درسوا “انتساب” في العام المنصرم بسبب عجزهم المالي، وفي الخطوة القادمة تطمح الجالية إلى استيعاب الفئة الثالثة، وهم كل المحتاجين من الذين لديهم ضعف في الدخل أو الذين ساءت أحوالهم، وأصبحوا غير قادرين على دفع كامل الرسوم المفروضة عليهم في المدارس.

ودعا رئيس المجلس التعليمي رجال الأعمال اليمنيين في ماليزيا إلى الإسهام في دعم التعليم -كجزء من واجباتهم تجاه معاناة اليمنيين النازحين – من خلال كفالة الطلاب في إطار المدارس القائمة، وكذلك تطوير ودعم مدارس الجالية التعاونية والمنتشرة في عدد من ولايات ماليزيا.

ونوه القدسي إلى أنه وبحسب الإحصاءات التي أجرتها الجالية فالمستحقون للمساعدة يتجاوز عددهم 250 طالباً وطالبة، وهم ثلاث فئات:

-الأولى وهي الأكثر استحقاقاً من الطلبة المنقطعين عن الدراسة

-الثانية هم المنتسبون بسبب عدم القدرة على دفع كامل الرسوم ، وهؤلاء يتجاوز عددهم السبعين ، مع العلم بأن عدد المنتسبين بسبب البُعد عن المدارس كما هو الحاصل في الولايات الأخرى غير كوالالمبور يتجاوز عددهم المائة

-الفئة الثالثة وهم المنتظمون وظروفهم صعبة ويعانون من دفع الرسوم .

وأشار رئيس المجلس التعليمي أن قيادة الجالية تطمح في المستقبل إلى تطوير المدارس التعاونية وعلى رأسها المدرسة اليمنية في منطقة سردانج بولاية سيلانجور و المدارس المماثلة لها في بقية الولايات الماليزية لاستيعاب الطلاب، والحصول على مقاعد مجانية أخرى، وكذلك تطوير أدائها للقيام بدورها بكفاءة واقتدار، وبالتعاون مع السفارة اليمنية ورجال الأعمال يمكن تحقيق هذا الأمر، لكنه “من المعيب أن يظل بعض أبنائنا خارج المدارس بسبب ظروفهم المادية” بحسب قوله.

اليمنيون/كوالالمبور/علي الحسام

للتسجيل اضغط الرابط التالي