ندوة أقيمت في العاصمة الماليزية كوالالمبور - الجالية اليمنية

اليمن تحت أسوأ أزمة إنسانية ، تدمير وإغلاق أكثر من 2500 مدرسة بسبب الحرب

اليمن تحت أسوأ أزمة إنسانية

أقيمت في العاصمة الماليزية كوالالمبور اليوم ندوة بعنوان : “اليمن تحت أسوأ أزمة إنسانية في العالم”  نظمها اتحاد الطلبة اليمنيين بماليزيا بالاشتراك مع الجالبة اليمنية ومؤسسة إنسان واتحاد اللاجئيين اليمنيين ولابت ميديا.

وقد تضمنت الندوة  محورين ، تركز المحور الاول الذي قدمه البروفيسور حسني على الوضع الصحي حيث أشار الجوشعي إلى أن حوالي 85 ٪ من اليمنيين يرضخون تحت خط الفقر في العام 2018 فيما انتشرت الأمراض بسبب تدمير الانقلاب للبنية الصحية، موضحا بأن أكثر من 4.5 مليون طفل وامرأة حامل أو مرضعة يعانون من سوء التغذية .

وتناول المحور الثاني الذي قدمه الدكتور عبدالله الحجاجي رئيس الحالية اليمنية الوضع الانساني في اليمن الناتج عن غياب الدولة، مشيراً الى أنه تم إجبار 23000 طفل على المشاركة في الحرب اليمنية من قبل المليشيا ، وأن أكثر من 2500 مدرسة ما بين مغلقة، ومدمرة أو تستخدم لأغراض عسكرية ، بينما يقدر أن 7% من المدارس اصبحت مأوى للاجئين ، وقال:  الناس في 15 محافظة يعيشون دون رواتب منذ أكثر من سنتين ، ووارتفعت حدة الأسعار الى أكثر من 130 ٪ ، مشيراً إلى أن 80٪ من الموظفين في عام 2016 و 2017 فقدوا وظائفهم مما تسبب بارتفاع نسبة البطالة إلى أكثر من 66% بحسب ما أورده البنك الدولي .

ودعا الحجاجي وسائل الاعلام المحلية الى نقل حقيقة ما يجري في اليمن الى الشعب الشقيق في ماليزيا، والعمل على مد يد العون والمساعدة في مختلف المجالات .

حضر الندوةعدد من مؤسسات المجتمع المدني، والمنظمات الإغاثية الماليزية أهمها منظمة MRA.