نموذج فاعلية القادة والإداريين 3C Model of Effective leaders & Managers

نموذج فاعلية القادة والإداريين
البروفيسور داود الحدابي
أ.د داود الحدابي

 

النظريات العلمية تتسم بما يسمى الاقتصادية، ويقصد بالاقتصادية أن تتمكن من تفسير الظواهر بأقل ما يمكن من عوامل أو متغيرات، كما أن قانون باريتو ينص في إحدى صوره أن ٢٠% من العوامل تسهم في تحقيق ٨٠% من النتائج، وفي هذه الخاطرة سأحاول أن أتحدث عن أقل ما يمكن من العوامل التي تفسر فاعلية القائد المدير.

وبالرغم من الحديث عن العديد من العوامل التي تسهم في صناعة القائد المدير المتميز والناجح إلا أنه ولا شك يوجد عدد محدود من العوامل ذات الأهمية البالغة في تميز القائد.
ومن خلال خبراتي المتواضعة أستطيع أن أزعم بوجود ثلاثة عوامل عامة تفسر ظاهرة النجاح والتميز القيادي والإداري، وهذه العوامل هي:
1. Competency
والتي يمكن القول أنها الكفاءة العلمية والمهنية في مجال العمل للمنظمة أو المؤسسة التي ينتمي إليها القائد الإداري، ففاقد الشيء لايعطيه، ومن مؤشرات التخلف المؤسسي والفشل المنظمي هو اختيار قيادات إدارية لا تتسم بالكفاءة أو المقدرة العلمية والمهنية في مجال العمل.
2. Communication
ويتصل العامل الثاني بالمهارات الإنسانية والاجتماعية التي تسهم في تفعيل دور القيادي الإداري كمهارات التأثير والاقناع وغيره.
3. Characters
وأما العامل الثالث فهو عامل حاسم في التميز والنجاح وهو أخلاقيات القيادي الإداري الفعال مثل التواضع والاحترام والتسامح والتقدير والشورى والتمكين والأخوة والتعاون والعدل والنزاهة وغيرها من الأخلاقيات الأساسية للعملية القيادية والإدارية.
هذه العوامل تمثل ٨٠% من النجاح والتميز القيادي والإداري وهي الكفاءة Competency ومهارات الاتصال Communication والأخلاقCharacters.
فإذا كان القائد كفؤًا علميًا ومهنيًا، ولديه ملكات اتصال إنساني واجتماعي فعال، ويتمثل الأخلاق القيادية والإدارية اللازمة لنجاح عمله في المؤسسة نكون قد خطونا خطوات متميزة، وهذا بالطبع لايمكن أن يتم إلا إذا أحسنا اختيار القيادي والإداري المتميز والذي لديه سمات القائد والإداري الواعد.
إن مقياس نجاحه هو بما تنجزه المؤسسة من أداء وإنتاجية سواء كانت في صورة سلع أو خدمات أو مال أو خدمة مجتمعية، فالعبرة بالنتائج والمخرجات.
#خواطر_إدارية_وتربوية