مناقشة دورالإعلاميين اليمنيين في الخارج في التعريف بالقضية اليمنية.

نظم الاتحاد العام للطلبة اليمنيين في ماليزيا جلسة نقاشية حول (دور الإعلاميين اليمنيين في الخارج بالتعريف بالقضية اليمنية) حضرها مجموعة من الإعلاميين والصحفيين المقيمين في ماليزيا،والطلاب الناشطين في السوشال ميديا، ومجموعة من الباحثين والأكاديمين، كما حضر ممثلون عن الملحقية الثقافية والجالية اليمنية ، وقد اشتملت الجلسة على أربعة محاور تناولت التوصيف للقضية اليمنية، ووسائل التوعية بالقضية، ودور  الدبلوماسية اليمنية في التعريف بالقضية اليمنية، وانعكاسات القضية اليمنية على الطلاب المبتعثين في الخارج.

رحب رئيس الاتحاد العام محمد الرشيدي بالحاضرين، وأكد على دور الاتحاد في خدمة القضية اليمنية، كما تحدث عن أهمية دور الإعلاميين والناشطين في الخارج في مناصرة القضية اليمنية والتعريف بها لدى المؤسسات السياسية والإعلامية الماليزية والدولية ،كما أكد على أهمية تفعيل الحركة الطلابية والجاليات اليمنية في الخارج جنباً إلى جنب   مع الجانب الحكومي والدبلومسي، كما أشار إلى الآثار السلبية للأوضاع  على حقوق الطلاب اليمنيين.

من جانبه أكد الدكتور فيصل علي أن استعادة و بناء الدولة هي القضية اليمنية، دولة الأمة اليمنية، دولة الشعب، و ليست دولة العنصرية، و الطائفية و السلالية، و المناطقية، بناء على ذلك وبحسب علي يجب توحيد الصفوف في الخارج بعيداً عن المناكفات السياسية .

كما تطرق الصحفي مأرب الورد إلى أهمية تفعيل دور الإعلام الرسمي للشرعية اليمنية ، وتفعيل دور السفارات والملحقيات الثقافية في الخارج في ابراز القضية اليمنية والتعريف بها في المجتمعات الأجنبية، كما تطرق إلى الهالة الإعلامية التي تستتند إليها المليشيا الحوثية في تحشيدها لمظلوميتها المزعومة، مشيراً إلى نقاط قوة  الشرعية وأنها تمتلك تأيداً دولياً ولديها ما يقارب  12 قراراً أممياً داعماً. 

وفي مداخلته تحدث الاعلامي خليل العمري عن أهمية تنظيم مثل هذه الجلسات النقاشية داعياً إلى توحيد الجهود الدبلوماسية ومكونات الجالية في سبيل التعريف بالقضية اليمنية..

من جانه أكدت الاعلامية نسيم الجرعي على توحيد تعريف القضيه والهوية اليمنيه،و عمل رابطه اونقابه  إعلاميه تجمع الإعلاميين بغرض تفعيل القنوات الإعلاميه وتوظيف الطاقات والقدرات.

وقد خرجت الجلسة بالعديد من التوصيات تركزت حول دعوة السفارة اليمنية إلى إصدار كتاب باللغة الإنجليزية واللغة الماليزية للتعريف بالقضية اليمنية وتعيين ملحق إعلامي للتفرغ للتعريف بها ،كما أوصى الحاضرون بضرورة إنشاء كيان جامع للإعلاميين وإنشاء موقع إليكتروني ووحدة إنتاج لتوجيه الخطاب وضبطه في خدمة القضية اليمنية . وإقامة ندوات باللغة الإنجليزية برعاية السفارة والملحقية والجالية اليمنية .

تقرير :

إكرام العكوري