اتحاد الطلبة اليمنيين بماليزيا يختتم فعاليات مناظرات اليمن بحفل جماهيري كبير

كوالالمبور/الأحد/21أبريل/نيسان/yecm.net

اختتمت اليوم الأحد، فعاليات “مناظرات اليمن” التي نظمها اتحاد الطلبة اليمنيين بماليزيا، برعاية الملحقية الثقافية بسفارة الجمهورية اليمنية بماليزيا، والتي شاركت فيها فرق طلابية من مختلف الجامعات الماليزية.

وفي كلمة السفارة اليمنية بماليزيا، أشاد سعادة السفير د.عادل باحميد بمثل هذه الفعاليات الحوارية التي تصنع شباب المستقبل في اليمن الإتحادي ، مشيدا باتحاد الطلاب الذي نظم هذه الفعالية.

واشار باحميد إلى أن اليمن انتهجت سياسة الحوار  لإنهاء الانقلاب وعودة الوضع إلى الاستقرار وتجنيب البلاد المزيد من الويلات والدماء واستعادة مؤسسات الدولة ، ولكن لا يزال الطرف الانقلابي يضع العراقيل في طريق نجاح الحوار .

كما أشاد المستشار الثقافي البروفيسور عبدالله الذيفاني ، راعي الفعالية، بالفعالية ومستوى تنظيمها، مشيراً إلى أن الملحقية الثقافية ستظل بيت الطلاب الأولى وصوتهم المسموع، كما تحدث عن أن اليمن ستنتصر على المليشيات الانقلابية التي انقلبت على المبادئ والأخلاق والأعراف اليمنية،كما أكد الذيفاني على أهمية الحوار كقيمة حضارية.

رئيس اتحاد طلاب اليمنيين بماليزيا محمد الرشيدي أكد ان قيادة الاتحاد العام وفروعه هدفت من خلال هذا البرنامج الوطني إلى إبراز الوجه الحضاري والمشرق ليمن التسامح والحوار، والرأي والرأي الآخر، وأكد على عزم الاتحاد المضي قدماً في إرساء قواعد أخلاقية جديدة في مجتمعنا اليمني تقوم على الإحترام المتبادل، وحل الخلافات عبر آليات الحوار والتفاهم، وترسيخ مبدأ الدولة الدولة والدستور والقانون.

جدير بالذكر أن الفعالية تميزت بتفاعل طلابي كبير ، حيث بلغت عدد الفرق المتسابقة (19) فرقة من مختلف الجامعات الماليزية، وحكّم الفعالية ثلاثون من ذوي الخبرة والتخصصات الأكاديمية، وبحسب ماهر راجح المنسق العام للفعالية فإن الفعالية تم الإعداد والترتيب لها من وقت مبكر في هذا العام وتم تدريب المحكمين على معايير وأسس التحكيم ، والمتسابقين على أساسيات المناظرة ونظامها .

في ختام الفعالية قام سفير اليمن ونائبه، والملحق الثقافي ورئيس الجالية اليمنية، وإدارة اتحاد الطلبة بتكريم الفائزين والمتميزين .