التربية الرقمية
د.عبدالقوي القدسي

نفِرُّ من أقدارِ الله إلى أقدارِ الله د.عبدالقوي القدسي

نََفِرُّ من أقدارِ الله
د.عبدالقوي القدسي

لما نزل الطاعون بالشام والمسلمون هناك، وعزم عمر على الرجوع بالناس وعدم دخول الشام، قال بعض الناس: أفِرارًا من قدر الله؟ قال: نفر من قدر الله إلى قدر الله” [ الطبري ، تاريخ الأمم والملوك، ص654]. لقد كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه ممتثلاً لحديث النبي ﷺ عن الطاعون: ” إذا سمعتم به في أرض فلا تقدموا عليها، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه” [ أخرجه البخاري] ، وكان في المقابل موافقاً لمنطق الطب، ولا يمكن أن يتعارض المعقول مع المنقول بحال.

لقد حسم عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) التنازع الذي ينتاب المسلم، وهو يستدعي آيات القرآن الكريم التي تؤكد بأن لا شيء يحدث في الكون إلا بقَدر الله ، وأن الإنسان لا يموت قبل أجله، ولا يتأخر. نعم إن ذلك كله مما نؤمن به، والسؤال هنا : هل القدر غيبٌ أم أنه يدخل ضمن عالم الشهادة؟ وهل يزعم أحدٌ بأنه يعرف شيئاً عن القدر المستور ؟

الجوع قدَرٌ ، يدفعه الإنسان بقدر الأكل، والمرض قدرٌ يُدفع بالتداوي والعلاج، وأقدار الشر تُدفع بأقدار الخير، وقد
قال النبي ﷺ : “فرَّ من المجذوم فرارك من الأسد” [رواه البخاري] وقال: “لا يوردن ممرض على مصح” [رواه البخاري] أي لا يخلط صاحب الإبل المريضة إبله بالإبل السليمة، اتقاء العدوى. فالجُذام قَدرٌ، والفرار من مخالطة المجذوم قدرٌ أيضاً .

صنَّف العالم فيروس كورونا بأنه جائحة، واتفقت الأمم على إجراءات للوقاية منه. فالفيروس من أقدار الله، وإجراءات الوقاية منه من أقدار الله أيضاً ، فالله تعالى في علمه المطلق قد علم وقدَّر بأن فيروساً سيُطلق عليه الناس اسم : (كورونا ) سينتشر في الأرض، وفي علمه المسبَق –أيضاً- قد علم بأن مجموعة من الناس ستتخذ إجراءات وقائية منه فتنجو وآخرين من الناس سيتساهلون في شأنه، ويتجاهلون خطره فيصابون به وربما ماتوا بسببه .

يتحدث الطبري في تاريخه بأن طاعون عمواس انتشر سنة 18 هـ في الشام، فمات خلقٌ كثير، حتى اتخذ المسلمون قراراً بالحجر الصحي، وعزلوا الأصحاء عن المرضى فحافظوا على حياة الكثيرين. ويذكر الوردي في كتابه ” لمحات اجتماعية في تاريخ العراق .ص 270″ بأنه: “تفشَّى الطاعون في العراق 1830م فأفتى المتزمتون – بحسب وصفه – بتحريم الحجر الصحي، وبأنه مخالف للشريعة الإسلامية ، بينما عمد الأوروبيون المتواجدون في العراق والمسيحيون المتصلون بهم إلى الحَجْر، واستسلم السكان للقدر وأخذ الطاعون يحصدهم حتى قيل إن عدد الموتى في يوم واحد بلغ تسعة آلاف، وعندما اشتد الوباء في بغداد ،أخذ الناس يتساقطون في الطرقات فلا يدفنهم أحد فتأتي الكلاب تنهش أجسادهم وربما كان بعضهم أثناء ذلك لا يزالون ينازعون سكرات الموت، وكان أشد المناظر إيلاماً وجود المئات من الأطفال في الطرقات وهم يتصارخون، بعد أن ماتت أمهاتهم، فيختلط صراخهم بزمجرة الكلاب التي تنهش جثث الموتى، ويذكر بأن الكثير من الناس لم يصابوا بالطاعون ه ولكنهم ماتوا خوفاً منه “.

إننا نسوق هذه الأمثلة لنؤكد بأن البشرية اليوم أحسن حالاً من ذي قبل وأكثر قدرة على التعامل مع الأوبئة واتخاذ الإجراءات للحد من انتشارها، والمسلم اليوم – شأنه كغيره – يتخذ كل ما يلزم للوقاية من انتشار فيروس كورونا، ويثق تماماً بأنه بذلك يفر من قدر الشر إلى قدر الخير، فإن أصابه بعد ذلك شيء كان راضياً مطمئناً، بينما تقصير المؤمن عن الأخذ بالأسباب، وتعامَله بسلبية تجاه خطر الجائحة يُعرضه للخطر، وعند ذلك يصيبه ما يكره.

لا تعارض – البتَّة – بين الوقاية من الأمراض وتناول العلاج مع قوله تعالى: ” قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ” (التوبة:51) فالآية لا تأمر بترك الأسباب، وإنما تعطي المؤمن قوة معنوية، وشجاعة تدفعه إلى الإقدام واتخاذ القرارات في أشد الحالات خطورة بعد أن يكون قد عمل بكل الأسباب. وهنا يجب أن ندرك بأن المسلم مأمور ببذل الأسباب الممكنة، ولا يجب عليه أن يركن إليها،بل يركن إلى الله، مسببِّ الأسباب، فلربما بذل الطالب جهده في المذاكرة ثم اختبر فرسب، ولربما بذل المسلم جهده في الوقاية من المرض فأصيب به !! ولكن المسلم بعد بذله للأسباب يكون راضياً ، ولن يعود لمعاتبة نفسه بقوله : ” لو أني فعلت، لكان كذا وكذا” فتضاف إلى مرضه وآلامه حسراتُه وزفراتُه.

لقد بلغ من خطورة الفيروس أن تأمر السلطات بإغلاق المساجد، وتابع المسلمون مشهد خلو الكعبة من الطائفين والمسجد الحرام من القائمين والمصلين والعاكفين، والغريب أن ينبري مجموعة يُفتون الناس بعدم صوابية اتخاذ مثل تلك الإجراءات، ويستندون إلى أحاديث تنفي وقوع العدوى، وإلى آيات القدر، وإلى الأحاديث التي تأمر بالحفاظ على صلاة الجمعة والجماعات ، والبعض يجعل من تلك الإجراءات محاربة للدين ولشعائر الإسلام، ولعل بعضاً من هؤلاء قد هلَّل واستبشر في بداية ظهور الوباء، وبأن ذلك تأديب وتهذيب للصينين الذين يؤذون مسلمي الأوجور، وبدأ البعض يُعدد فوائد (كورونا) وبأنه وبسبب الفيروس تنقَّب الرجال والنساء – يعني استخدوا الكمّامات – فتوقفت فرنسا عن مهاجمة المنقبات، وبفضله توقفت السعودية عن الحفلات وإيران عن الطواف بالقبور !! ولكن انتشار الفيروس بين المسلمين والأمر بإغلاق المساجد أبطل كل تلك الأوهام وأدخل أصحابها في الحرج!!

إن منظر المساجد خالية من المصلين يصيب قلب المؤمن بالحزن، وهذا أمر لا جدال حوله، ولكن تعريض الناس لخطر يمكن أن ندفعه بحجة الحفاظ على صلاة الجماعة التي تُعد في الوضع الطبيعي (سنة مؤكدة) بحسب توصيف الفقهاء، أمر ينافي مقاصد الشريعة العليا التي تجعل من الحفاظ على النفس مقصداً من مقاصدها، ولهؤلاء الذين يُضيِّقون على الناس بمثل تلك الفتاوى أتوجه إليهم بجملة أسئلة : ألم يجعل الله الأرض للمسلم مسجداً وطهوراً؟ ألا يصلي المسلم أينما أدركته الصلاة في المسجد أو العمل أو على قمة الجبل أو على ظهر السفينة في عرض البحر أو على الطائرة ؟! ألا يحق للمريض أن يصلي في بيته أو في المستشفى؟ وللذي يتأذى من المطر أن يصلي في رحاله ؟! ألم يأمر النبي ﷺ من أكل الثوم أو البصل باعتزال صلاة الجماعة حتى لا يؤذي المصلين بالرائحة؟! ألا يكفي ذلك لقياس أمر الكورونا عليه، مع أن الفيروس خطره متحقق وضرره أبلغ ؟!!

إنني أدعو إلى أن يتقي المسلمون هذه الجائحة بكل الوسائل المتاحة، وأن يتبعوا فتاوى الأطباء وإرشادات السلطات في بلدان إقامتهم، وأن لا يبالغوا في تقدير الأمر، فالقلق المفرط، والأوهام الكثيرة مدعاة للمرض وأكثر فتكاً بالإنسان من الوباء نفسه. ولجوءُ المؤمن إلى الله في مثل هذه الظروف ودعاؤه برفع هذا البلاء يدل على ضميره الإيماني اليقظ وارتباطه بالله الذي بيده الشفاء، وبيده مقاليد كل شيء، فالوقاية وطلب الدواء علينا، والشفاء والصحة من الله ، وهو حسبنا ونعم الوكيل.