رمضان والسلام الاجتماعي

رمضان والسلام الاجتماعي د.عبدالقوي القدسي

رمضان والسلام الاجتماعي
د.عبدالقوي القدسي 

ما علاقة رمضان بالسلام ؟ سؤال منطقي، فرمضان شهر يصوم فيه المسلمون استجابة لأمر الله تعالى” فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ”[البقرة:185]. فأي سلام يتحقق بامتناع المسلم عن الطعام والشراب وسائر المفطرات من طلوع الفجر حتى غروب الشمس ؟

إن كلمة السلام تحمل معاني الأمان والاطمئنان وعدم الاعتداء أو الرد بالأذى، وهذه المعاني هي ما تهفو إليها الأنفس، وتتسابق الحضارات الإنسانية إلى تحقيقها. لقد جعل الإسلام تحية المسلمين (السلام) ويختم المصلون صلاتهم بالسلام، وتحية أهل الجنة السلام، وأحد أسماء الله (السلام )، وفي رمضان ليلة خير من الف شهر هي ليلة القدر، وقد وُصفت في القرآن الكريم بأنها ” سلام

إن الإنسان بحاجة إلى أن  يعقد سلاماً مع جسده، ولن يكون ذلك إلا بتخليص الجسد من السموم المتراكمة، وإحداث حمية اختيارية تعبدية، وبالصيام يتحقق ذلك. والإنسان بحاجة إلى أن يعقد سلاماً مع محيطه وبني جنسه، ولن يكون ذلك إلا إذا كفَّ أذاه عنهم، وشعر بالضعفاء والفقراء والمساكين، فأطعمهم وأنفق من ماله في مواساتهم والتخفيف من معاناتهم، وفي الصيام تحقيق لذلك. وعدم مواجهة الإساءة بمثلها ترسيخ لمباديء التسامح والسلام وفي الصيام تأكيد على ذلك، فلا يحق للصائم أن يقول الزور ناهيك عن أن يعمل به في رمضان، فإنْ فعلَ دلك فليس لله حاجة في أن يَدع الصائم طعامه وشرابه كما جاء ذلك نصاً في الحديث:”مَن لم يَدَعْ قول الزُّور والعملَ به والجهلَ، فليس للهِ حاجةٌ أن يَدَعَ طعامه وشرابه” [رواه البخاري]

شهر رمضان هو الشهر الذي نزل فيه القرآن، وفي القرآن كل معاني السلام والأمان والاطمئنان للبشرية، قال تعالى: ﴿ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ… ﴾ (المائدة:16)،، والصائم يقرأ القرآن، ويصلي بالقرآن، ويردد آياته ليلَ نهار، وسيقرأ – حتماً-  في القرآن كل معاني السلام. حتى تلك الآيات التي وثّقت لمرحلة القتال بين المسلمين وقريش، وتحدثت عن معارك وقعت في رمضان كمعركة بدر وفتح مكة كانت عنواناً للسلام، فالنصر على الطغيان، وتحطيم الأصنمة البشرية هو انتصار لكل معاني الحرية والسلام وحقوق الإنسان.

شهر رمضان تحقيقٌ للسلام بين الروح والجسد، فالروح تأخذ نصيبها، كما يأخذ الجسد نصيبه في ظل تناغم كامل وانسجام . ويفرح الصائمون في نهاية رمضان بإتمام صومهم، ويُعبرون عن تلك الفرحة بصلة الأرحام وتبادل التهاني والتبريكات، وبطلب العفو والصفح من بعضهم البعض، وبدعاء الله أن يتقبل منهم إحسانهم وأن يتجاوز عنهم سيئاتهم، وكل ذلك ترسيخ للسلام.

ألا تدل جميع المعاني السابقة على أن رمضان هو شهر السلام الاجتماعي، والأمان والاطمئنان؟! ألا يجدر بالمسلمين اليوم أن يعيدوا قراءة مقاصد الأحكام الشرعية وأن يتعاملوا مع تلك الأحكام بجدية ووفقاً لمقاصدها الشرعية ؟! وحتى لا تتحول شعائرنا التعبدية إلى مجرد طقوس خالية من الروح، يجب أن نفتش عن أسرارها ونتمثل الحكمة من تشريعها، عندها سندرك ارتباط العبادة بالحياة، والشريعة بالواقع، وننعم بالسلم ونستنشق نسيم الحرية!