تنظيم العملية التدريسية

تنظيم العملية التدريسية لزيادة دافعية المتعلمين للتعلم د.عبدالقوي القدسي

تنظيم العملية التدريسية
    د.عبدالقوي القدسي

الدَّافعيَّة اللاَّشعوريَّة في علم النفس هي الرَّغبة الجارفة التي لا يدري الفرد عنها شيئًا ولكنّها تؤثِّر فيه لكي يسلك سلوكًا معيَّنًا قد يكون ضدّ إرادته . ومن هذا التعريف يمكن تسفير اتجاه بعض التلاميذ نحو بعض المواد الدراسية أو نفورهم عنها، بناء على المثيرات الداخلية الفطرية المرتبطة بشعور المتعلم بالحاجة إلى تعلم المادة الدراسية كشعوره بالحاجة إلى الطعام أو الشراب، أو المثيرات الخارجية المتمثلة بمهارة المعلم في تقديم المادة الدراسية باحترافية أو الحوافز المقدمة والتي تدفع المتعلم إلى تكوين اتجاهات إيجابية نحو المادة التعليمية.

لزيادة دافعية المتعلمين للتعلم واستثارتها نحو الموضوعات المختلفة وجذب انتباههم نحو ما يدرسون لا بد من تنظيم عملية التدريس بحيث تتضمن التالي :
1- التعليمات أو الإرشادات: تقدم التعليمات اللفظية حسب استيعاب الطالب وباللغة المطلوبة، وحتى يكون لها أثر إيجابي، لابد من الحصول على انتباه الطالب قبل تقديم هذه الإرشادات، وعلى المعلم أن يكون قد رتّب الأدوات اللازمة للمهمة التعليمية مراعيًا الأمور التالية عند تقديم التعليمات:
• جذب انتباه المتعلمين قبل البدء بتقديم التعليمات.
• أن تكون اللغة اللفظية متلائمة مع مستوى استيعاب المتعلمين
• تقديم معلومات كافية للمتعلم لإكمال المهمة باستقلالية قدر الإمكان.
• ترتيب وتنظيم المواد التعليمية بشكل يساعد المتعلم على استيعاب المطلوب منه.
• تقديم المواد والأدوات بصورة منظمة.
• عدم تقديم عدد من المواد في آن واحد.
2- الملقنات: يمكن استخدام الملقنات عند تعلم الطلاب مهارات جديدة، وذلك لمساعدتهم على أدائها بنجاح أو للتذكر في خطوات معينة. ومن هذه الملقنات: التلقين الجسدي حيث يمسك المعلم بيد الطالب لكتابة حرف ما، والتلقين اللفظي وهو ما يطلبه المعلم من الطالب لفظيًا،كأن يقول:
(ارسم دائرة على السبورة أو الكراسة ). وهناك جملة من الأمور التي يجب على المعلم مراعاتها عند استخدام التلقين، ومن ذلك :
• التأكد من تلقي الطالب التعليمات التي يحتاجها لإنهاء المهمة المطلوبة بنجاح.
• مدى مناسبة الملقنات لمستوى وقدرات الطالب.
• تقديم الملقنات للطالب قبل الاستجابة الخاطئة حتى لا تعرضه للفشل.
• تنظيم البيئة الصفية حتى لا يتعرض الطالب لملقنات غير هادفة.
3 – المعززات: على المعلم أن يكتشف المعززات؛حتى يستطيع إيجاد أثر لهذه المعززات، ومن هذه المعززات: (المعززات الطبيعية، مثل: الثناء والمدح أو من خلال الأنشطة أو الأطعمة أو الألعاب) فمهما كانت المعززات لابد من إتباعها بمعززات اجتماعية. وهناك أمور يجب على المعلم مراعاتها عند استخدام التعزيز مثل:
• تقديم المعزز بعد السلوك المرغوب فيه مباشرة.
• تكرار تقديم المعزز.
• تقديم معلومات واضحة للطالب عن الاستجابة الصحيحة والاستجابة الخاطئة.
• أن تتناسب المعززات مع قدرات الطالب وحاجاته.
يغفل الكثيرون عن أثر المعلم في توليد الدافعية لدى المتعلمين، وعلى الرغم من الاتجاه العالمي في انتقال مركز التعلم من المعلم إلى المتعلم إلا إنه لا يمكن الاستغناء بأي حال عن دور المعلم، وكثيراً ما نقول بأن التعلم الفعال بحاجة إلى معلم فعّال.
تتشكل اتجاهات إيجابية لدى المتعلمين نحو تعلم بعض المواد الدراسية وخصوصاً في مراحل التعليم الدنيا لأسباب مباشرة تتصل بقدرة المعلم على التأثير في المتعلم، ولعلي أذكر في هذا السياق معلمين وأساتذة أفاضل كنا ونحن صفار نقلدهم في حركاتهم وسلوكياته وحتى في طريقة كلامهم.
يجب أن تشترك جهات عديدة لتوليد الدافعية لدى المتعلمين وتكوين اتجاهات إيجابية نحو التعليم، فالأسرة والمدرسة والجهات التعليمية الرسمية والأهليه والإعلام وغيرها من الجهات، تتحمل مسؤوليتها في ابتكار الوسائل والمثيرات المختلفة لتحقيق ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *