سعادة السفير د.عادل باحميد يدشن العام الدراسي بافتتاح الدورة التدريبية لمعلمي مدارس الجالية اليمنية

سعادة السفير د.عادل باحميد يدشن العام الدراسي بافتتاح الدورة التدريبية لمعلمي مدارس الجالية اليمنية

السبت 21 أغسطس// كوالالمبور// http://YECM.NET

سعادة السفير د.عادل باحميد يدشن العام الدراسي بافتتاح الدورة التدريبية لمعلمي مدارس الجالية اليمنية

دشن يومنا هذا السبت سعادة الدكتور عادل باحميد سفير بلادنا في ماليزيا العام الدراسي الجديد 2022 – 2021 وذلك بافتتاح البرنامج التدريبي للمعلمين الذي ينفذه المجلس التعليمي لمدارس الجالية اليمنية وبتمويل من جمعية إنسان للإغاثة والتنمية ورعاية السفارة اليمنية بكوالالمبور ، وفي كلمته التي ألقاها بهذه ال

مناسبة أكد السفير دعمه للعملية التعليمية وأشاد بخطوات المدرسة اليمنية/ سلانجور التي تمضي عبر الإدارات المتعاقبة بخطىً ثابتة لتطوير العملية التعليمية، وتحسين المخرجات، وفي ذات السياق شكر سعادة السفير المجلس التعليمي وكل الجهات الداعمة، وأكد على أهمية التدريب لمواكبة المعلمين للتطورات المتسارعة في التكنولوجيا.

من جانبه أثنى البروفيسور حسني الجوشعي بالبرنامج التدريبي ، وأشار في كلمته إلى دعم جمعية إنسان للإغاثة والتنمية للجانب التعليمي، وأكد بأن هذا البرنامج يأتي ضمن برامج تدريبية تستهدف معلمي وإدارات مدارس الجالية اليمنية، مبيناً في ذات السياق بأن ما يقوم به المجلس التعليمي هو خطوة في الاتجاه الصحيح لتجويد مخرجات العملية التعليمية.

وفي كلمة المجلس التعليمي، أشار الدكتور عبدالقوي القدسي إلى الدور الكبير لسفارة بلادنا في ماليزيا في دعم التعليم وبالذات المدرسة اليمنية/ سلانجور ، وشكر جمعية إ إنسان للإغاثة والتنمية على دعمها، ونوه إلى أهمية التدريب المستمر للمعلمين لمواكبة التطورات الحديثة، وكشف عن التوجهات الجديدة للمدرسة اليمنية /سلانجور للعام الدراسي الجديد، حيث قال بأن المدرسة ستستخدم منصة تعليمية متطورة وستقوم بتدريب المعلمين والطلاب عليها، وتعد هذه الخطوة قفزة نوعية للمدرسة، وكذا فإن المدرسة ستقدم تعليماً باللغتين العربية والإنجليزية مما يعني استيعاب أعداد كبيرة من أبناء الجالية اليمنية وبكلفة مقبولة، وأشاد القدسي بطاقم التدريس في المدرسة وبأنهم على قدر كبير من الكفاءة تمكنهم من إحداث نقلة نوعية للمدرسة في جوانب التخطيط والتنفيذ للعملية التعليمية وبالذات والمدرسة تسعى لتطبيق التقويم الأصيل بشكل تدريجي.

وفي حفل الافتتاح الذي حضره أعضاء مجلس الإدارة بالمدرسة والمدير العام لمؤسسة إنسان الدكتور سعد الجمالي والدكتور عبدالنور الشميري مدير أكاديمية أفق – الجهة الاستشارية للتدريب، ومعلمو الجالية اليمنية أكدت كل الكلمات بضرورة تكاتف الجهود لتقديم خدمة تعليمية وبجودة عالية لأبناء الجالية اليمنية في ماليزيا.

جدير بالذكر بأن مدة البرنامج التدريبي عشرة أيام يتوقع في نهايتها أن يكون المتدرب أن قادراً على: تخطيط وتنفيذ وتقويم الدروس في مساقه التعليمي وفقاً لبيداغوجيا الأهداف، كما يتوقع من خلالها أن يكون المعلم مهيئاً لاستخدام المنصة التعليمية بشكل فاعل ومهارة عالية.

تقرير

عبدالنور الشميري