إطلاق الشبكة الدولية للبحث والتعليم المستدام: خطوة رائدة نحو تعزيز التعاون العلمي والبحثي

انعقاد حفل إشهار الشبكة الدولية للبحث والتعليم المستدام (ISREN) في العاصمة الماليزية كوالالمبور، بحضور نخبة من الأكاديميين والباحثين من مختلف دول العالم. تهدف الشبكة إلى تبادل المعرفة وتعزيز التعاون العلمي والبحثي في إطار مبادئ الاستدامة.

نظمت الشبكة الدولية للبحث والتعليم المستدام حفل إشهارها وتدشين أنشطتها وإطلاق موقعها الإلكتروني في العاصمة الماليزية ‏كوالالمبور حضره العديد من الأكاديميين والباحثين اليمنيين والماليزيين من مختلف دول العالم عبر برنامج ‏‎)‎‏ ‏‎ (zoomوفي كلمته‎ ‎الترحيبية دعا رئيس الشبكة أ.د. محمد زين الباحثين والأكاديميين إلى بذل المزيد من الجهود في سبيل الارتقاء بالتعليم والبحث ‏العلمي والاسهام في إنجاح فكرة‎ (ISREN) ‎والتي ستعود بالنفع على الجميع‎.‎
كما ألقى د. عبد الله فيصل الشليف الرئيس التنفيذي للشبكة كلمة الإشهار أعلن فيها تدشين الشبكة الدولية للبحث والتعليم المستدام ‏لتبادل المعرفة وتعزيز التعاون العلمي والبحثي الذي يقوم على مبادئ الاستدامة، وأكد أن فكرة إنشاء الشبكة نشأت نتيجة ‏للحاجة الملحة والظروف الصعبة التي تواجهها العديد من بلداننا ، حيث يعكس الوضع الراهن تدهور مستوى التعليم والبحث ‏العلمي، مما يعني انتشار الجهل والفقر والمرض والتخلف واستمرار الحروب والنزاعات. وأشار إلى أن هجرة الباحثين ‏والأكاديميين لا تعني تخليهم عن واجبهم تجاه أوطانهم، بل لديهم الرغبة القوية في

خدمة أوطانهم بما يسهم ‏في تحسين التعليم خاصة في مثل هذه الأوضاع الراهنة‎.‎
كما ألقى وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم المهني والتدريب الفني في الجمهورية اليمنية د. علي عرجاش، رحب‎ ‎فيها بتدشين الشبكة وتمنى للقائمين عليها النجاح وعبر عن إعجابه بالفكرة ووعد بتسهيل مهامها وفقا للإمكانيات المتاحة‏ ، كما ‏حث الباحثين والأكاديمين اليمنيين في المهجر بالإسهام في تطوير التعليم والبحث العلمي في اليمن خاصة في هذه الأوضاع التى ‏يعيشها البلد .‏
هذا وقد ألقى سفير الجمهورية اليمنية في ماليزيا د. عادل باحميد، كلمة رحب فيها بالحضور وأثنى فيها على الجهود التى بذلت في ‏إنشاء الشبكة ودورها الريادي المأمول في الارتقاء بالبحث العلمي وأثنى على هذه الجهود المبذولة والتى تسعى لتعزيز مفهوم ‏الاستدامة في التعليم من خلال تبني الابتكار، وتعزيز التعاون والشراكة في مجال التعليم والتدريب والبحث العلمي ، واعتماد سياسة ‏الحلول البحثية، وتعزيز مكانة ‏البحوث العلمية، والسعي لتحسين الحياة العامة من خلال مخرجات البحث العلمي، ‏
‏. وقد شهد حفل التدشين ندوة علمية أدارها د. عبدالرزاق الحبابي، تحدث فيها أ. د. ناصر زاوية عن المخرجات البحثية وجودتها ‏في جامعات الخليج الكبرى وتطرق الى عدد من التجارب المميزة في هذا المجال ‏
‏ كما قدّم أ. د. أحمد الدبعي ورقة علمية حول أهمية البحث العلمي في الوقت الحالي، حيث أصبح لا غنى عنه في سياق التطور ‏السريع للمعرفة والتكنولوجيا وانعكاس هذا التطور على محتلف جوانب الحياة مما يعني ضرورة الاهتمام بالبحث العلمي ‏والاستفادة من مخرجاته ‏
اختتمت الندوة بورقة علمية حول التحديات الحالية ومستقبل الاستدامة، حيث قدّم د. أسامة المدهون خلاصة شاملة حول كيفية ‏التغلب على التحديات المعاصرة وتحقيق استدامة أفضل في مجالات متنوعة حيث تأتي أهمية الاستدامة في مواجهة تلك التحديات ‏حيث تسعى حلول الاستدامة في تحقيق توازن بين احتياجات الجيل الحالي والأجيال القادمة بما يتعين علينا التفكير في كيفية ‏تطوير استراتيجيات استدامة تعزز التقدم الاقتصادي والاجتماعي وتخلق
الرفاهية للمجتمع ‏‎.‎
كما شهدت الندوة مداخلات من عدد من الأكاديميين والذين أشادوا بفكرة إنشاء الشبكة والدور المأمول لها في خدمة التعليم والتدريب والبحث العلمي.
للاطلاع على التفاصيل والانظمام الى الشبكة عبر موقعها الرسمي هنا
اخبار مشابهه:
اليمنيون