الرئيسية / من نحن

من نحن

من نحن

المجلس التعليمي اليمني في ماليزيا

نبذه عن المجلس التعليمي

نشأة المجلس

شهدت السنوات الأربع الأخيرة تزايداً ملحوظاً في أعداد اليمنين الوافدين إلى ولايات ماليزيا، ولم يكن من المقبول أن يظل أبناء اليمنيين بدون تعليم فنشات قبل 2014 مدارس في أكثر من ولاية وكانت تفتقر إلى الصيغة القانونية الجامعة، فكانت فكرة إنشاء المجلس ككيان تعليمي يضم تحته جميع مدارس الجالية اليمنية في ماليزيا، وبذلك تم إعداد النظام الأساسي للمجلس وبدأ يمارس مهامه بالتنسيق مع السفارة اليمنية ووزارة التربية والتعليم.

الرؤى والأهداف

يعمل المجلس التعليمي مع المدارس في تقديم تعليم متميز على أساس غير ربحي وإعداد جيل مبدع باحث عن المعرفة قادر على التعلم الذاتي، وقادر على التواصل والاستمرار والتعاطي مع متطلبات العصر، جيل يعتز بدينه ويفتخر بوطنه وشعبه ويحترم الثقافات الأخرى.

ويسعى المجلس لمساعدة المدارس لتحقيق الرسالة التالية:

أ‌-       الاهتمام بالجانب المعرفي لدى الطلاب.

ب‌-    تنمية الجانب الوجداني وحب المعرفة وتقدير العلم والعلماء.

ت‌-    تنمية المهارات الأساسية عند الطلاب.

ث‌-    تنمية القيم الاسلامية والاخلاقية وتعميق روح المواطنة.

ج‌-     غرس روح البحث العلمي والابداع لدى الطلاب .

ح‌-     ممارسة الانشطة الصفية واللاصفية.

خ‌-     تعزيز فكرة العمل الجماعي والتعاون كفريق.

د‌-      تشجيع الموهوبين والواعدين والأخذ بأيدي المتعسرين عن طريق وضع الاستراتيجيات والمعالجات المناسبة لهم.

ذ‌-      متابعة نمو الطلاب والاهتمام بعمليات التحصيل الدراسي والتقويم.

كلمة رئيس المجلس التعليمي

التعليم هو أساس نهضة الأمم وسر قوتها ونهضتها، لذلك فإن أمم الأرض اليوم تتسابق في مضمار العلم وتأخذ مكانها بقدر أخذها من العلم .
لا يجهل أحد ما تمر به اليمن من ظروف قاسية نتجت عنها تشريد الكثير من العائلات ونزوح آلاف إلى خارج البلاد، وكان أكثر اليمنيين النازحين يراهنون على تطبيع الوضع سريعاً وانتهاء الحرب ولكن الأمر سار على خلاف ما يتوقعون.
في ماليزيا اعداد اليمنيين في ازدياد، وفي المقابل أعداد المدارس تزداد تبعاً لذلك، فكان لزاماً على المجلس التعليمي الذي نشأ ليقوم بمهام الإشراف والمتابعة لتلك المدارس ان يطور من أدائه بما يتناسب مع الوضع القائم، ولذلك فإن المجلس يسعى في الفترة القادمة إلى ممارسة دور أكبر من ذي قبل، وهذا الدور يصب في مصلحة المدارس والمعلمين والتلاميذ.
يولي المجلس أهمية كبيرة لتدريب المعلم والإدارة للقيام بواجباتهم خير قيام، وكذلك تقديم كافة أنواع الدعم الممكنة والمتاحة للتلاميذ،كما يسعى إلى تحقيق تميز تعليمي لأبناء الجالية اليمنية في ماليزيا .
ينطلق المجلس التعليمي من مسئوليته الوطنية في إعداد جيل متسلح بالعلم ليبني بلداً دمرته آلة الحرب،ليبنيها بالعلم وسلاحه القلم.
 
يأتي انطلاق موقع المجلس التعليمي كخطوة أولية لتقديم خدمات تعليمية واستشارية للمعلمين والتلاميذ واولياء الأمور، وسيتم تطويره بشكل مستمر حتى يلبي الطموح ويكون نافذة يلج من خلالها كل أبناء الجالية اليمنية للاستفادة والإفادة، ونحن نرحب بكل ملحوظات وجهود من شأنها أن تسهم في تطوير هذا الموقع .

الهيكل التنظيمي للمجلس التعليمي

الجمعية العمومية

تتكون الجمعية العمومية من :

أ‌-       الراعي ( سفير الجمهورية اليمنية في ماليزيا)  أو من يمثله.

ب‌-    الهيئة الإدارية للجالية اليمنية في ماليزيا.

ت‌-    لجنة مجالس الأباء والأمهات في كل مدرسة تابعة للمجلس.

ث‌-    مدراء المدارس التابعة للمجلس.

المجلس التعليمي

يتكون المجلس التعليمي من الاعضاء طبقا لما يلي:

·        عدد (3) من الهيئة الإدارية للجالية.

·        رؤساء لجان مجالس الإباء في المدارس.

·        مدراء المدارس بحكم منصبهم

·        عدد(2) من الخبراء التربويين ترشحهم الهيئة الإدارية للجالية وتقرهم الجمعية العمومية.